Joomla TemplatesBest Web HostingBest Joomla Hosting

تصريح صحفي نقابة الموظفين في القطاع العام تدعو جميع الموظفين الغير مسجلين في سجل الناخبين بالإسراع ب

تصريح صحفي
نقابة الموظفين في القطاع العام تدعو جميع الموظفين الغير مسجلين في سجل الناخبين بالإسراع بالتسجيل

تعيش القضية الفلسطينية في هذه الأيام مرحلة تاريخية هامة من مراحل الصمود والثبات والتحديات يشارك فيها جميع الفلسطينيين في خدمة وطنهم، في إطار مشروع التحرر الوطني وإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس.
إن نقابة الموظفين في القطاع العام في غزة تهيب بجميع الموظفين في القطاع المدني والقطاع العسكري والغير مسجلين بالسجل الانتخابي بالإسراع لتسجيل أسماءهم في هذا السجل المحدث ، كما تهيب بهم حث الموظفين الآخرين الغير مسجلين على التسجيل وذلك للأهمية الكبيرة لهذا السجل المحدث خاصة في مرحلة إجراء الانتخابات والتي سيتم إجراءها رزمة واحدة وهي تشمل الانتخابات الرئاسية والانتخابات التشريعية وانتخابات المجلس الوطني .
وتؤكد نقابة الموظفين على الأهمية الكبيرة للتحديث سجل الناخبين خاصة أن هناك نحو 400 ألف مواطن لم يسبق لهم التسجيل في الانتخابات التشريعية والرئاسية الأخيرة، ممن بلغوا السن القانوني للانتخاب أو أولئك الذين أحجموا سابقـا عن التسجيـل للانتخـابات.
إننا في نقابة الموظفين في القطاع العام نرحب بهذه الأجواء وهذه الجهود الهادفة لتحقيق المصالحة ومشاركة الجميع في بناء الوطن و حماية المشروع الوطني الفلسطيني وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
نقابة الموظفين في القطاع العام
محافظات غزة
الأحد الموافق 10/2/2013م

 

نقابة الموظفين : تحقيق المصالحة الفلسطينية يتطلب حل كافة المشاكل الوظيفية

بيان صحفي

نقابة الموظفين في القطاع العام : تحقيق المصالحة الفلسطينية يتطلب حل كافة المشاكل الوظيفية العالقة ( الموظفين المفصولين المقطوعة رواتبهم المتجاوز عن دورهم )

 

في ظل أجواء التفاؤل السائدة بين أبناء شعبنا الفلسطيني بكافة فئاته وشرائحه في تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام بكل أشكاله ..مازالت حكومة رام الله تتنكر للحقوق والمطالب العادلة والمشروعة للموظفين المفصولين والمقطوعة رواتبهم والمتجاوز عن دورهم في الوظيفة الحكومية على خلفيات سياسية.

وتشدد نقابة الموظفين بالقطاع العام في قطاع غزة على أن من يرغب بتحقيق المصالحة الفلسطينية عليه أن يقدم بين يديها حلولا واقعية للمشكلات التي تعيق تطبيق المصالحة الفلسطينية، وإننا نعتبر أن تطبيق شرط السلامة الأمنية والفصل الوظيفي على خلفيات سياسية هي من المؤشرات الأساسية على تحقيق المصالحة الفلسطينية.

وإزاء ما سبق، ومن منطلق تحملنا للمسؤولية النقابية والحرص على تحقيق مطالب الموظفين فإننا في نقابة الموظفين في القطاع العامة في غزة نؤكد على ما يلي :-

أولا: تعرب نقابة الموظفين في قطاع غزة عن تضامنها الكامل مع الموظفين ( المفصولين – المقطوعة رواتبهم – المتجاوز عن دورهم ) من السلطة في رام الله، وتدعم خطواتهم النقابية الاحتجاجية المطالبة بحقوقهم. .

ثانيا: ندعو قادة الفصائل الوطنية، وأقطاب الحوار الفلسطيني للعمل على عودة الموظفين المفصولين على خلفيات سياسية إلى أعمالهم ، وإعادة رواتب الموظفين المقطوعة رواتبهم في قطاع غزة .

ثالثا: نطالب سلطة رام الله باعتبار الموظفين المتجاوز عن دورهم من الموظفين المفصولين، وإعادتهم فوراً إلى أعمالهم بقرارات مكتوبة ومعلنة .

رابعا: نطالب سلطة رام الله بالالتزام بقرارات المحاكم الفلسطينية التي حكمت ببطلان شرط السلامة الأمنية في الحصول على الوظيفة العامة.

خامسا: تستهجن نقابة الموظفين الصمت المريب للنقابات في الضفة الغربية تجاه تنكر سلطة رام الله لحقوق بعض فئات الموظفين، والانتقائية المبنية على خلفية سياسية في دعم مطالبهم، وتدعوها لتحمل مسئولياتها النقابية والوطنية بعيداً عن الفئوية والحزبية.

سادسا: نطالب الجهات والمؤسسات الحقوقية بعدم التخلي عن مسؤولياتها تجاه تحقيق مطالب الموظفين والعمل على إنصافهم .

سابعا: ندعو أبناء شعبنا بكل فئاته للوقوف إلى جانب هؤلاء الموظفين المفصولين والمقطوعة رواتبهم والمتجاوز عن دورهم ومشاركتهم في خطواتهم الاحتجاجية .

وأخيرا ونتيجة للأجواء الإيجابية التي تسود الشارع الفلسطيني في تحقيق المصالحة قررنا في نقابة الموظفين في قطاع غزة وقف تنفيذ فعالياتنا التي وعدنا بها في بياننا السابق أملا في إحداث اختراقات مهمة في هذا الملف، وسنبقى الأوفياء لحقوق الموظفين نحرص على تحقيق مطالبهم وندعم كل الخطوات الاحتجاجية والنقابية من أجل تحقيقها، وسنقوم بفضح كافة الجهات التي تواصل التنكر لحقوق الموظفين .

نقابة الموظفين في القطاع العام

27/1/2013